نصائح قبل شراء دومين للتجارة والاستثمار


للأسف، لم تدخل تجارة أسماء النطاقات في  الوسط العربي بعد حيز الاهتمام الملائم لهذه الصنعة، سواء من حيث المتابعة أو الاستثمار، ولا حتى التعلم والتدريب، لذلك سيضع بين يديك هذا المقال بعد مقدمة ضرورية وهامّة أهم النصائح قبل شراء اسم نطاق بغرض الاستثمار فيه.

يعتبر سوق أسماء النطاق عالميًا، من أهم أسواق المنتجات بعد ظهور الانترنت المثيرة للانتباه، فهو سوق النفس الطويل والقصير بنفس الوقت، وسوق المنتج المبني على الأسماء التي تعتبر بذاتها علامة تجارية، وسوق الأسماء التي تحولت إلى علامات تجارية بعد عمليات وسيطة من صاحب المنتج المرتبط بالاسم في ذات الوقت، وكذلك سوق التكوينات اللغوية الفصيحة والصغيرة التي بلا معنى!
حتى تفهم الصنعة في مجال تجارة أسماء النطاقات عليك حفر هذه الفكرة برأسك وتغيير ما يخالفها من ثقافتك الانترنتية السابقة: اسم النطاق لا يمثل اسم شركة أو منتج في عالم الانترنت! إنه بالضبط قطعة أرض الكترونية، على فرض أن عالم الانترنت الظاهر للمستخدمين هو اليابسة الالكترونية، ويتنافس على استحواذ هذه اليابسة المستثمرين في مجال أسماء النطاق، والتي جرت العادة على تسميتهم Domainer.





وكما متعارف عليه في سوق العقارات والأراضي، فالأرض تختلف أسعارها من بلد إلى بلد، وفي داخل البلد من مدينة لأخرى، وفي داخل المدينة، إن كانت قرب السوق التجاري أو إن كانت قرب الأراضي الزراعية، وفي داخل المنطقة التجارية تختلف الأسعار إن كانت على عدة شوارع أو إن كانت داخلية ملاصقة لقطع أخرى، والبعض في تطور مستمر لدرجة أنه عمل على صنع جزر اصطناعية خاصة للاستثمار.
بالقياس، أسماء النطاقات والتي تمثل الأرض الالكترونية، ويختلف سعر أسماء النطاق باختلاف عدة عوامل، منها: الطول، صحة التهجئة، عمر اسم النطاق، الموقع الالكتروني المرتبط به، عدد الزيارات على اسم النطاق، اللغة المكتوبة به، على أي لاحقة ينتمي ” COMs, NETs أو غير ذلك، ومواكبة الاسم لمستحدثات الاختراعات المرتبط استخدامها بالانترنت، وصناعة اسمك الخاص البعيد عن كل هذه العوامل، حيث ستقوم بصنعه بنفسك من خلال منتجك، بالضبط مثل الجزر الاصطناعية المخصصة للاستثمار.

أهم النصائح قبل شراء اسم نطاق بغرض الاستثمار فيه.

  • لا تستثمر في أي اسم نطاق يحتوي على اسم أو جزء منه علامة تجارية محفوظة الحقوق، مثلا google، لا تفكر أبدًا في حجز اسم مثلا arabgoogle ! وحتى تفحص هل اسم النطاق  يمثل اعتداء على حقوق ملكية فكرية لأي علامة تجارية عليك فحصه من خلال USPTO أو TradeMarkia أو UDRpsearch.
  • لا تفكر أبدًا في شراء اسم نطاق مسروق! كيف يسرق اسم النطاق؟ ببساطة بسرعة البريد الالكتروني المدون في معلومات الاتصال عند بحثك عن مالك اسم النطاق من خلال تقنية Whois.
  • اختر التهجئة الصحيحة، خصوصًا في اللغات التي تُكتَب لغتها بالحروف الانجليزية، أما بالنسبة لاسماء النطاقات العربية فهذه تمثل معضلة ولا يخفى عليك أهم مثال في تعداد التهئجة لكلمة ” محمد ” صلى الله عليه وسلم في جميع اللغات العالمية، لذلك لا تستثمر بمبلغ كبير في أسماء عربية.
  • افحص الاسم وتأكد هل كان مدرجًا على القوائم الممنوعة في الانترنت خصوصًا من جهة محركات البحث، وتمكّنك شركة قوقل من خلال Google AdSense للبحث إن كان مدرجًا على قوائمها السوداء أم لا، وتستطيع كذلك استخدام الأداة  BannedCheck لنفس الغرض.
  • ما هو الموقع الالكتروني الذي كان مرتبطًا به اسم النطاق في السابق؟ لابد من البحث عن إجابة هذه السؤال قبل شراء أي اسم نطاق، لن تريد المغامرة في اسم كان مرتبطًا مع موقع شركة أفسلت وتركت خلفها عملاء غاضبون، صحيح؟ كذلك لن تتمكن من الاستثمار في اسم نطاق كان مرتبط في موقع يدعوا للعنف أو مخالفات قانونية، لذلك توجه مباشرة إلى ArchiveORG لمعرفة إن كان اسم النطاق من أصحاب السوابق أم لا !
  • تفقد أسماء النطاقات المشابهة للاسم الذي سوف تستثمر فيه، ستتعرف على مدى انتشاره، وكذلك الأهم على السعر الذي بيع به، لتتمكن من تحديد سعر مناسب غير مبالغ فيه قبل شرائك له، تستطيع الإبحار في مواقع تجارة أسماء النطاقات فهي كثيرة.
  • تأكد من طريقة الدفع قبل اتمام الصفقة، هل ستكون من خلال طرف ثالث مثل Escrow أو ستكون تحويل بنكي، أو PayPal أم من خلال سوق متخصص لأسماء النطاقات مثل Flippa، وتاكد أنها الطريقة المناسبة لك.
  • ابحث عن سمعة بائع اسم النطاق، إن كنت ستقوم بعمل شراء من خلال منتدى عام أو صفقة خاصة، لابد من التأكد من البائع محل ثقه، ابحث من خلال Google, Twitter, LinkedIn وابذل جهدًا كبيرًا في البحث حول مصداقية البائع قبل إتمام الصفقة.
على أمل أن نكون قد وُفقنا في تقديم المقال بصورة مبسطة، وأن تكون النصائح قد نالت إعجابكم، وننتظر منكم في الختام مشاركتنا تجاربكم في مجال أسماء النطاق، أو أي استفسارات عن هذا العالم المنسي عربيًا.


المصادر 1